احتفال المسيحين في فلسطين بمناسبة سبت النور

احتفال المسيحين في فلسطين بمناسبة سبت النور
سبت-النور

كتب - آخر تحديث - 21 أبريل 2019

ترأس المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، القداس الإلهي الاحتفالي بمناسبة سبت النور، وذلك من أمام القبر المقدس بكنيسة القيامة في القدس، بحضور لفيف من الأساقفة والكهنة، والرهبان والراهبات، المؤمنين من مختلف أنحاء العالم.

وتبدأ الاحتفالات من خلال إقامة الصلوات والقداديس الخاصة بالمناسبة في مختلف الكنائس، حيث ستقام الصلاة في مدينة بيت لحم في ثلاث كنائس هي الروم الكاثوليك، والقديسة كاترينا في المهد التي سيترأسها الاب رامي عساكرية كاهن رعية اللاتين في بيت لحم، وكذلك في الكنيسة اللوثرية.

وذلك بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية.وفي مدينة بيت ساحور ستقام في كنائس اللاتين، واللوثرية والروم الكاثوليك، اما في بيت جالا سيتجمع المحتفلون في كنيستي البشارة والإصلاح “اللوثرية”، كما ستحتفل الطوائف الغربية غدا بعيد الفصح المجيد.

الاحتفال بغزة بمناسبة سبت النور

قال إيهاب عياد، أحد المشاركين في القداس، للأناضول: “رسالتنا اليوم هي أن تعم المحبة والسلام الشعوب في جميع أنحاء العالم، وأن يُرفع الحصار عن قطاع غزة”.

ويعاني أكثر من مليوني نسمة أوضاعا صحية ومعيشية متردية للغاية في غزة؛ جراء حصار إسرائيلي متواصل للقطاع الفسطيني، منذ أن فازت حركة “حماس” بالانتخابات التشريعية، عام 2006.

وأضاف عياد: “نحتفل ونفرح في غزة، ونتمنى العام المقبل أن نحتفل في مدينة القدس، ونزور أقربائنا هناك”.

وتحتل إسرائيل القدس الشرقية منذ عام 1967، وتفرض قيودا شديدة على دخول الفلسطينيين إلى المدينة، التي تعتبرها عاصمة لها، بينما يتسمك بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.

وقال عياد إن “المسيحيين مع المسلمين في غزة أخوة، ويقدمون لنا التهاني في أعيادنا، كما نفعل نحن أيضا في أعيادهم”.

ويتبع نحو 70 بالمئة من مسيحيي غزة طائفة الروم الأرثوذكس، بينما يتبع البقية طائفة اللاتين الكاثوليك.

وتناقص عدد المسيحيين في غزة؛ بفعل الهجرة، وباتت عددهم قرابة 1100 شخص، بحسب بيانات مؤسسات مسيحية في القطاع الفلسطيني.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *