الملكة إليزابيث تتربع على عرش الحكم من عامها الـ 92 - الاسبوع في سبت

الملكة إليزابيث تتربع على عرش الحكم من عامها الـ 92

جوجل بلس

تقترب الملكة البريطانية إليزابيث الثانية من عمر 92 عام في يوم السبت 21 إبريل  وعلى هذا الاساس تعتبر الملكة تتربع على العرش اثنان وستون عام منذ عام 1952 ، ولن يكون هذا هو العيد الوحيدة الذي تحتفل به الملكة إليزابيث .

الملكة اليزابيث كما تفعل دائما لن تحتفل بعيد ميلادها الفعلي ، بل تحتفل شموخا بأنها ما زالت ملكة للبلاد .

ولقد ولدت الأميرة البريطانية ” إليزابث إليكساندرا ماري ” من آبوين أسمائهم دوق ودوقة يورك أصبحا فيما بعد الملك جورج السادس والملكة إليزابيث الأم، فى 21 أبريل 1926، مما يجعل اليوم هو عيد ميلادها الحقيقى.ومع ذلك، عندما اعتلت العرش فى عام 1952 بعد وفاة والدها، بدأت أيضا فى الاحتفال بعيد ميلادها الرسمى.

​الاحتفال بعيد ميلاد رسمى للملك هو طقس بدأ منذ أكثر من 250 عاما فى عام 1748، عندما قرر الملك جورج الثانى أنه يريد فرصة أفضل للاحتفال بعيد ميلاده، بدلا من يوم مولده الحقيقى الذى يحل فى شهر نوفمبر ، الذى دائما ما يكون الطقس فيه شديد البرودة.

لذلك قرر الملك حل هذه المشكلة من خلال الجمع بين الاحتفال بعيد ميلاده، وبين العرض العسكرى السنوى الذى يتم فى كل صيف.

ومنذ ذلك الحين، أصبح يوم السبت الثانى من شهر يونيو هو الموعد المعتاد لعيد ميلاد الملك البريطانى الرسمى.

وتحتفل الملكة اليزابيث عادة بعيد ميلادها الحقيقى فى تجمع عائلي ،ولكن هناك أيضا تحية ملكية بإطلاق ثلاث مدافع فى منتصف النهار، بالإضافة إلى 41 طلقة فى ساحة “هايد بارك” الشهيرة، و21 طلقة أخرى فى ساحة “وندسور جريت بارك”، وكذلك 62 طلقة نارية أمام برج لندن.

وتحتفل الملكة بعيد مولدها رسميًا فى تاريخ 9 يونيو من كل عام، رغم أن عيد ميلادها الحقيقى فى 21 أبريل، حيث ولدت فى ذلك التاريخ عام 1926، وحفل “Trooping the Color”، نفذ لأول مرة فى عهد الملك تشارلز الثانى فى عام 1748، إلا أن العرض أصبح جزءًا رسميًا من التقويم البريطانى بعد قرن من الزمان.

يذكرأن، احتفلت السفارة البريطانية بالقاهرة أمس الخميس بعيد ميلاد الملكة إليزابيث، وقال السفير البريطانى السير جيفرى آدامز خلال الاحتفال أن ” القيم التى تمثلها جلالة الملكة إليزابيث من الثبات والتضحية وخدمة الوطن – هى خالدة وعالمية.”

كما أكد آدامز اثناء كلمته فى احتفال السفارة بعيد ميلاد الملكة : ” عشت انا و وزوجتي في مصر منذ عشرين عاما ،ولكنها لم تكن المرة الأولى لي في هذا البيت. كبرت في هذا البيت عندما كان والدى سفيرا لمصر منذ خمسه و أربعون عاما وشربت من مياه النيل و رجعت لمصر تانى”.

المصدر : وكالات